(Choosing not to Choose) معضلات إسرائيل بسبب الأزمة السورية: اختيار عدم الاختيار

ير بومس وأساف هازاني* – (لوموند دبلوماتيك) 7/5/2014

ترجمة: عبد الرحمن الحسيني

استخدم الإسرائيليون خليطاً من المصطلحات لوصف تطورات الأعوام القليلة الماضية في العالم العربي، عاكسين الكيفية التي فهم بها اللاعبون المختلفون هذه التغييرات. فما كان قد بدأ “ربيعاً عربياً”، نما ليتحول إلى “شتاء إسلامي راديكالي” خطير. وفيما ظل قادة إسرائيل غير قادرين على تعريف طبيعة التحولات، أصبح الوصف هو: “جيشان الشرق الأوسط”. وبالتدريج، تحول اتجاه المراوحة بين التفاؤل والتشاؤم إلى سبب للحيرة العميقة.
متأثرين بتتابع أثر “الدومينو” الذي تركه إحراق محمد البوعزيزي، البائع التونسي، لنفسه، نظر الإسرائيليون إلى موجة الاحتجاجات كتجربة سوسيولوجية مدهشة تجري “هناك”، بعيداً عن حدودهم. وفي الأثناء، تابع البلد التفكير في نفسه كحالة منفصلة فريدة من نوعها في الشرق الأوسط -أو كما وصفها وزير الدفاع الإسرائيلي السابق، إيهود باراك، (2007-2013)، بأنها “فيلا في غابة”. وحتى “الاحتجاجات العشر” التي نظمت داخل إسرائيل في صيف العام 2011، جرى النظر إليها كتعبير عن استياء البرجوازيين، وكمغامرة صيف أكثر صلة بالتطورات الجارية في الولايات المتحدة وأوروبا (حركة احتلوا، الساخطون) منها بالفوضى الإقليمية.ע View full post…

Read More Leave comment

كم قتيلا في الحقيقة في سوريا؟

وسائل الإعلام تدعي أن عدد القتلى في الحرب الأهلية في سوريا، الدائرة منذ ثلاث سنوات، يفوق 150 ألفَ قتيل، أحقًّا؟

لا أحد في الحقيقة يمكنه أن يعرف كم مواطنًا سوريًّا قد قُتل حتى الآن في الحرب الأهلية. وتشير تقديرات بعض الخبراء إلى أكثر من 150 ألف قتيل. لم يتضح من قام بقتلهم، وكم منهم من جنود النظام ومن جنود الجيش الحر. كم منهم من البريئين، الأطفال، النساء، والشيوخ؟

View full post…

Read More Leave comment