أبوبكر اليهودى

Translation of the recent article about Abu Baker al Yehudi to Arabic, Amman Center for Israel Studies

” أيها اليهود، لم ننس فلسطين ولو للحظة”، كان هذا تهديد أبو بكر البغدادى خليفة الدولة الإسلامية فى أول مرة يتوجه فيها مباشرة إلى إسرائيل كانت هناك تفسير واسع لتصريحه غير المسبوق يقول بأن “الدولة “الإسلامية” واجهت ضائقة مؤخراً بعدما فقدت الأموال والمقاتلين فى سوريا والعراق، ووجدت فى تشديد اللهجة ضد إسرائيل طريقة لحشد صفوفها من جديد كان هناك تفسير بديل للتهديد بفتح جبهة مع إسرائيل يأتى من مكان أقل توقعاً، من بحث بسيط على موقع جوجل

من يكتب اسم “أبوبكر البغدادى” باللغة العربية سيجد أن أحد كلمات البحث الشائعة جداً هى “أبوبكر البغدادى يهودى” والنظرية التى ترى أن زعيم “الدولة الإسلامية” هو رجل الموساد الذى يعمل من قبل إسرائيل، ولذلك لم يقاتل تنظيمه حتى الآن مباشرة ضد إسرائيل، هى نظرية رائجة جدا فى الإعلام العربى لما يزيد عن عام.

.

View full post…

Read More Leave comment

Learning about the Holocaust – in Arabic

I enclose a non-original post this time which deals with a special project that I am proud to be one of its founders. The project, Tiyol-Richle, brings Israelis and Palestinians together to study history via trips in Israel and the West Bank. The enclose article from  Harretz describes one part of the recent activity that included a visit to Yad Vashem. It is written by my friend,  Egyptian Journalist Khaled Diab. You can find the original here and more details about the project in this facebook group.

 


Learning about the Holocaust – in Arabic

In a joint trip to Yad Vashem by Palestinians and Israelis, more than a few lessons are taken in.
By Khaled Diab

“Please excuse my broken Arabic,” our guide, Yehuda Yarin, tells the mixed group of Palestinians and Israelis who have come to Yad Vashem to learn more about the Holocaust. It’s a three-day joint excursion – a Tiyul-Rihla, the words for “trip” in Hebrew and Arabic – to Acre, Haifa and Jerusalem.
Yarin, whose day job is to guide groups of Jews and Israelis in Poland, including to Auschwitz, has the distinction of being Yad Vashem’s only Arabic-language guide. “I first studied Arabic many years ago, at high school. But, you know, at high school the level isn’t very good,” he tells me. Later he started learning colloquial Arabic.
When the new Yad Vashem – the world’s largest Holocaust museum and Israel’s second most popular tourist site – opened in 2005, the odd Arabic-speaking group would come to visit. Yarin would show thm around.
Since then, Yarin has guided Palestinians, both from the West Bank and Israel, as well as visitors from countries further afield such as Egypt. “Some of them know nothing,” he notes. “Some of them have never heard about the Holocaust. Some of them know the history. It depends.” View full post…

Read More Leave comment

لم تعد غزة فقيرة لهذه الدرجة


لم تأخذ التقديرات بصدد خط الفقر بالحسبان مستوى الأسعار المنخفض في قطاع غزة. ولذلك، انخفضت نسبة الفقراء بعد تغيير العوامل من 65% إلى 33%، لكن لا يزال يسود الاعتقاد بوجود أزمة هناك.

نير بومس

في ظل ألسنة اللهب وتحت عنوان “آمال محطمة”، قدمت إحدى وعشرون منظمة تعني بحقوق الإنسان تقريراً جديداً عن غزة. ويبدو أن إسرائيل لم تفي بعهودها مرة أخرى. هناك نقص في مواد البناء ومخططات ترميم المباني العمومية والمدارس متوقفة ولا يمكنها التقدم. غزة تحت حصار، وفقا لما يدعيه جرمي هوبس، مدير أوكسفام اينترناشيونال، ولا تتوفر لسكانها إمكانية الحصول على “ماء نظيف وكهرباء ومصادر كسب ومستقبل”. هذا أمر محزن للغاية، هذه هي صورة الوضع الكئيب التي لا تزيد دولة إسرائيل الديموقراطية احتراماً، والتي تضع، على ما يبدو، أولاد غزة بمثابة أعداء لها. ولكن قد يأتي الجواب المحتمل لهذا التقرير من مكان غير متوقع هذه المرة.

بموازاة كتابة التقرير حول موضوع حقوق الإنسان، عمل مكتب الإحصاء المركزي الفلسطيني على إعداد تقرير يبحث في اقتصاد غزة أو على الأقل بمسألة تتعلق بهذا الاقتصاد بدرجة كبيرة- وهي نسبة الفقر. وفقا للوثيقة المعروضة باللغة إنجليزية المبسطة في موقع الانترنت الرسمي التابع للمكتب. في عام 2009 انخفض تقدير نسبة الفقر في غزة إلى النصف، من 65 إلى 33 بالمائة.

View full post…

Read More Leave comment